عبد البديع في رمضان : إبن الأرندلي يعلن إن حقيقة الباك الإسلامي مش خاصة جدا دي بسطاو يسية جدا يعني لكل الناس

الأزمة السياسية بين دمشق وبغداد تشتعل
الأسد يندد بمطالبة العراق بمحكمة دولية لمنفذي هجمات بغداد
طهران تعلن استعدادها للوساطة بين البلدين لتسوية خلافاتهما

دمشق ـ نيويورك ـ وكالات الأنباء‏:‏

 

 

ذجنود عراقيون يتفقدون موقع انفجار سيارة ملغومه من ضريح شيعى جنود بغداد

 

 

 

  

 

تصاعدت الأزمة بين بغداد ودمشق عقب طلب العراق رسميا من الأمم المتحدة تشكيل محكمة دولية لمحاكمة المسئولين عن تنفيذ الهجمات التي وقعت في بغداد أواخر الشهر الماضي وأوقعت نحو‏100‏ قتيل‏,‏ وتؤكد السلطات العراقية أن منفذيها موجودون في سوريا‏.‏ 

فقد ندد الرئيس السوري بشار الأسد بمطالبة العراق بتشكيل محكمة دولية لمحاكمة المسئولين عن الهجمات‏,‏ وقال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفنزويلي هوجو شافيز في دمشق لم أفهم ما الذي يمكن أن يدول في العراق‏,‏ فالعراق كل وضعه مدول منذ عام‏1991,‏ منذ غزو الكويت‏,‏ لكن بغض النظر عن العراق‏,‏ وهذا شأن عراقي‏,‏ نحن نتحدث عن مبدأ‏.‏

ونقلت وكالة الأنباء السورية‏(‏ سانا‏)‏ عن الأسد قوله إن التدويل لم يكن حياديا ولم يحقق انجازات‏,‏ حقق فقط مآسي لنا‏,‏ مؤكدا أن الحلول الصحيحة تأتي من أبناء المنطقة تحديدا‏,‏ التدويل هو دليل علي ضعفنا‏,‏ دليل علي عدم قدرتنا أو عدم اهليتنا‏,‏ وهو اعتراف منا بعدم اهليتنا بادارة شئونه سواء كانت هذه الشئون صغيرة أم كبيرة‏.‏

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أشار أمس الأول الي اجتماع عقد في منطقة الزبداني‏(‏ قرب دمشق‏)‏ في‏30‏ يوليو الماضي ضم بعثيين في حضور عناصر المخابرات السورية‏.‏

وفي نيويورك‏,‏ بعث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بخطاب الي رئاسة مجلس الأمن‏,‏ التي تشغلها حاليا الولايات المتحدة‏,‏ يبلغه فيه بأنه تلقي من رئيس الوزراء العراقي رسالة مؤرخة بتاريخ‏30‏ أغسطس يطلب فيها منه تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة للتحقيق في الاعتداء المزدوج الذي استهدف وزارتي الخارجية والمال في بغداد‏.‏

وجاء في رسالة المالكي‏,‏ التي ارفقها الأمين العام ببرقيته ان حجم وطبيعة هذه الجرائم يستدعي تحقيقا يفوق نطاق الصلاحية القضائية العراقية وملاحقة للمرتكبين أمام محكمة جنائية دولية خاصة‏.‏

وفي غضون ذلك‏,‏ أعلن سعيد جليلي أمين عام مجلس الأمن القومي الايراني أمس أن بلاده علي استعداد للتوسط من أجل نزع فتيل التوتر الذي شهدته مؤخرا العلاقات بين العراق وسوريا‏.‏

ونقلت شبكة برس‏.‏ تي‏.‏ في الايرانية عن جليلي قوله إن طهران تربطها علاقات صداقة مع كل من دمشق وبغداد‏,‏ وانها سوف تسعي من أجل استعادة العلاقات الودية بين الدولتين‏.‏

وأشارت الشبكة الايرانية الي ان منوشهر متكي وزير خارجية إيران قام في وقت سابق بزيارة مفاجئة الي كل من بغداد ودمشق بغرض الحد من التوتر القائم بين البلدين‏.‏

وعلي صعيد متصل‏,‏ كشف الكاتب التركي البارز في صحيفة حريت فاتح شيكرجه عن أن المسئولين العراقيين سلموا الي وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو خلال وجوده في بغداد يوم الاثنين الماضي‏,‏ أدلة حول تورط سوريا في هجمات بغداد وطلبوا منه عرضها علي الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائه معه في دمشق في اليوم نفسه‏.‏

وقال شيكرجه في مقال نشر أمس إن المسئولين العراقيين سلموا اسطوانة سي‏.‏دي الي وزير الخارجية التركي تحوي صورا لمعسكرات عناصر حزب البعث العراقي المنحل الموجودين في سوريا حاليا أعدت بواسطة مسئولي المخابرات الأمريكية عبر القمر الصناعي الموجود في المنطقة والذي يزود تركيا بالمعلومات الاستخبارية عن تحركات عناصر منظمة حزب العمال الكردستاني الانفصالية في شمال العراق‏.‏

وأعرب الكاتب عن اعتقاده بأن هناك دولة يزعجها التقارب التركي السوري العراقي هي التي تقف وراء هجمات بغداد لافتا الي ان سوريا لم تجن أي فوائد من وراء الهجمات‏.‏

وأشار الي ان أوغلو يقوم بجهود دبلوماسية مكثفة‏,‏ ونقل عن أوغلو قوله عن وحدة بلاد مابين النهرين تحمل أهمية كبيرة للمنطقة‏,‏ مؤكدا أن الوحدة الاقتصادية والثقافية والجغرافية ستعزز الاستقرار في المنطقة‏.‏

وأضاف شيكرجه أنه نتيجة لهذه الجهود الدبلوماسية التي يقوم بها وزير الخارجية التركي سيذور الرئيس السوري بشار الأسد الي أنقرة قريبا‏,‏ كما تواصل تركيا اتصالاتها مع الرئيس العراقي جلال طالباني‏.‏

 

Advertisements

الأوسمة: , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: